"حفتر": القوات المسلحة لديها معلومات كاملة عن مصدر هجوم براك الشاطئ

وأوضَحَ الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة الليبية عقيد أحمد المسماري في وقت سابق من الان، أن 141 شهيدا إحصائية الشهداء في الهجوم الإرهابي على قاعدة براك الشاطي بينهم مدنيون.

ولم يتسن التحقق بشكل مستقل من عدد القتلى.

أكد متحدث باسم قوات شرق ليبيا الجمعة، إن ما يصل إلى 141 شخصا قتلوا أمس في هجوم على قاعدة جوية في جنوب البلاد.

وأضاف أن "عمليات الإعدام بإجراءات موجزة واستهداف المدنيين تشكل جريمة حرب يمكن ملاحقتها أمام المحكمة الجنائية الدولية".

وبدوره، أعلن رئيس حكومة الوفاق فائز السراج أنه أوقف وزير الدفاع، المهدي البرغثي، وآمر القوة الثالثة، جمال التريكي، "إلى حين تحديد المسؤولين عن خرق الهدنة ووقف إطلاق النار".

وأصدرت حكومة الوفاق ووزارة الدفاع بيانًا يدين الهجوم، نافيًا إصدار أوامر في هذا الاتجاه.

تقع قاعدة براك الشاطىء علــــــــى مسافة 650 كلم جنوب طرابلس، في مـنـطـقـــــــة صحراوية ومهمشة حيث الدولة غائبة تقريبا منذ ســقــــوط ليبيا في الفوضى بعد ســقــــوط نظام معمر القذافي سَـــنَــــــة 2011. "يجب إحالة منفذيه الى القضاء".

ويلقى المشير حفتر دعما من برلمان منتخب يتمركز في طبرق (شرق) ويعارض مثله حكومة الوفاق الوطني التي انبثقت عن اتفاق بين الليبيين وقع نهاية 2015 في المملكة المغربية برعاية الأمم المتحدة.

ومنذ مطلع نيسان (أبريل)، شنت القوات الموالية لحفتر عدة هجمات على قاعدة تمنهنت الجوية التي تسيطر عليها القوة الثالثة.

لكن بعد لقائه السراج، أمر المشير حفتر بتعليق هجومه في الجنوب.

وذكرت وكالة الأنباء الليبية بالبيضاء، أن القائد العام كشف، أن القوات المسلحة والأجهزة الأمنية لديها مـــعلومات كاملة عن مـــصدر الهجوم الإرهابي فـــي براك الشاطئ وسنرد عليه فـــي أقرب وقـــت.

"في هذه الأثناء، أصدر رئيس مجلس النواب عقيلة صالح بصفته قائدا أعلى للجيش، تعليمات للقوات المسلحة باتخاذ كافة الإجراءات الضرورية للدفاع عن الجنوب و" تطهيره من جميع المليشيات الخارجة عن القانون"، مشددا على عدم القبول بعد الآن بأي تهدئة إلا بعد رحيل من وصفها بـ" المليشيات الجهوية والمتطرفة" من جنوب ليبيا.

  • يونس سلامة