حزب ماكرون يحصل على الغالبية المطلقة — الانتخابات الفرنسية التشريعية

وستحدد الانتخابات، التي تجرى علــــــــى جولتين اليوم الاحـــــــــــــد والاحـــــــــــــد مـــــــن الاسبوع القـــــــادم ما إذا كان حزب "الجمهورية إلى الامام" سيسيطر علــــــــى الجمعية الوطنية (مجلس النــوب). فوزا ساحقا في دورتي الانتخابات التشريعية.

وطبقا لتوقعات معهدي استطلاعات الرأي "هاريس إنتيراكتيف" و "آي.بي.إس.أو.إس" في الأيام النهائيــة من الحملة، فإن حزب ماكرون يمكن أن يـتوج بأغلبية مريحة تتراوح ما بين 360 و427 مقعدا في الجمعية الوطنية.

ويبدو السيناريو الاسوأ المستبــعــــــــد لماكرون: هو أنه إذا قد اِنْتَصَرَ حزب آخر بأغلبية، فإنه سيتعين عليه تعيين رئيس وزراء مـــــــن هذا الحزب وسيخسر بشكل فعال السيطرة علــــــــى الاجندة السياسية المحلية. وبعد اجراء عدد من الاستطلاعات التى شارك فيها الشعب الفرنسي من المتوقع أن يفوز حزب ايمانويل ماكرون الوسطى بعدد 400 مقعد وهو ما يزيد عن عدد المقاعد المطلوب للفوز بالأغلبية المطلقة والذى يبلغ عددها 289 مقعد.

وانخرط حزب الجبهة الوطنية في تبادل اتهامات من داخله عقب اخفاق رئيسته مارين لوبان في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، وخاصة بعد تلقيها انتقادات على نطاق واسع بسبب أدائها في مناظرة تلفزيونية أمام إيمانويل ماكرون.

وفتحت مراكز التصويت أبوابها في أنحاء فرنسا في تمام الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي، وسيستمر التصويت في أكبر المدن الفرنسية حتى الثامنة مساء.

ومن هذا المنطلق، فإن الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية، سوف تكون اختبارا لهذه الحركة الشبابية، كما أنها ستضع أسس إعادة تشكيل الوضع السياسي غير المسبوق في فرنسا، والذي بدأت معالمه بانتخاب ماكرون كرئيس للبلاد.

وسيجري الاقتراع مجددا وسط إجراءات أمنية مشددة، إذ تم جشد حوالى خمسين ألف شرطي ودركي لضمان أمن الاقتراع في فرنسا التي تواجه منذ 2015 سلسلة اعتداءات يشنها متشددون، أسفرت عن سقوط 239 قتيلا.

  • يونس سلامة