رونالدو يجد أفضل ردٍ على ادعائـات التهرب الضريبي

وأضــاف النادي فـــي بيانه: منذ وصول رونالدو إلى ريال مدريــد الملقب بأسم الفريق الملكي فـــي يوليو مـــن سَنَة 2009، أظهر دائمًا إرادة واضحة للوفاء بجميع التزاماته الضريبية.

حسبما ذكر صدي البلد ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر نصيحة ريال مدريد لـ "كريستيانو كريستيانو رونالدو" للخروج من مطب التهرب الضريبى.

وكانت النيابة العامة في مدريد أعلنت منتصف ماي الماضي ملاحقة فالكاو، لاستخدامه شركات في ملاذات ضريبية (جزر العذراء البريطانية وايرلندا وكولومبيا وبنما) لإخفاء المداخيل المرتبطة بحقوق بيع صورته.

ويمكن أن تبلغ الغرامة التي تثبت إدانتها 30 مليون يورو تقريبا، وتكون المسؤولية الجنائية في حدود السجن لمدة 21 شهرا، وقد اتخذ بعض اللاعبين بالفعل هذا الطريق لتجنب المزيد من العقوبات، وآخرهم دي ماريا، الذي أقر بالذنب، ووافق على دفع الغرامة وتجنب المسؤولية الجنائية.

ونشرالريال بيانا له جاء فيه "نمتلك ثقة كاملة بلاعب فريقنا، كريستيانو رونالدو، والذي نعتقد أنه تصرف وفق القوانين الموضوعة لإدارة شؤونه المالية".

وبحسب مجلة "فوربس"، بلغت عائدات رونالدو في عام 2016 نحو 83 مليون يورو، منها 35 مليونا في صفقات رعاية، مما جعل منه أعلى الرياضيين دخلا للعام الثاني تواليا.

من جانبه، دافع أحد محاميو رونالدو عن موكله في تصريحات لوكالة الأنباء البرتغالية الرسمية، وقال إن هذه الاتهامات تعود إلى اختلاف في المعايير وليس لها أي سند قانوني، وإن اللاعب يشعر بأنها "ظالمة".

وأشارت تقارير الصحف الإسبانية إلى أن الاتفاق سيكون بمثابة اعتراف بالجريمة، وهو أمر لا يمكن أن يكون رونالدو مستعدا للقيام به.

دوره الحاسم في إحراز البرتغال لقب كأس أوروبا 2016 في كرة القدم، وهو أول ألقابها الكبيرة في اللعبة، شكل محطة سارة للبلاد التي كانت في طور الخروج من أزمة مالية حادة.

  • طالب آزاد