إستشهاد ثلاثة شبان فلسطينيين برصاص الاحتلال الاسرائيلي في مدينة القدس المحتلة

أطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي، منذ قليل، النار على ثلاثة شباب فلسطينيين في منطقة باب العمود بمدينة القدس المحتلة، ما أدى إلى مصرعهم، بدعوى تنفيذ عملية طعن، حسبما أذاع التلفزيون الإسرائيلي.

ووفق الصحيفة فالشهداء هم ، الشهيد عادل حسن عنكوش (18 عاما)، والشهيد عامر محمد رباح بدوي (31 عاما)، والشهيد براء صالح (18 عاما) من دير أبو مشعل.

حيث جرى إطلاق نار بالقدس تجاه ثلاثة شبان بحجة تنفيذهم عملية طعن؛ اثنين عند مغارة سليمان، وآخر قرب درجات باب العامود بالقدس.

واشار البيان الى ان مصادر عبرية ادعت بان ثلاثة شبان قاموا بطعن مستوطنة اسرائيلية قبل ان تفتح قوات الاحتلال النار باتجاههم ما ادى الى استشهادهم.

واخبر المتحدث باسم الحركة، أسامة القواسمي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفلسطينية "إن صمت المجتمع الدولي أمام استمرار الاحتلال وجرائمه التي لم تتوقف للحظة واحدة، يشجع إسرائيل على استباحة الدم الفلسطيني، وما الجريمة البشعة التي ارتكبت اليوم بدم بارد وراح ضحيتها ثلاثة شبان فلسطينيين إلا الدليل على ذلك".

فيما ثمنت حركة حماس عملية القدس، معتبرة أنها دليل متجدد على مواصلة الشعب الفلسطيني لثورته في وجه المحتل، وأن انتفاضته مستمرة حتى تحقيق الحرية الكاملة.

وحسب بيان أولي لشرطة الاحتلال فإن إطلاق نار ومحاولة طعن استهدفا قوة عسكرية أسفرا عن إصابة جندي إسرائيلي بجروح واستشهاد فلسطينييْن.

  • أديب أيدين