فيسبوك تكشف تفاصيل جديدة بشأن حذف المحتوى الإرهابي

عرضت شركة فيس بوك اليوم الخميس نظرة جديدة على جهودها الرامية إلى إزالة المحتوى الإرهابي، وذلك رداً على الضغط السياسي الذي تواجهه الشبكة في أوروبا فيما يخص استعمال الجماعات المسلحة لشبكتها الاجتماعية للدعاية والتجنيد.

وتشير المنصة إلى أنه لا يمكن للذكاء الصناعي القيام بهذه الوظيفة بمفرده، لذلك عمدت "فيس بـوك" إلى جمع فريق مكون مـــن 150 شخصًا، بما فـــي ذلك خبراء الْقَضَاءُ عَلِيَّ الارهاب ، يكرسون وقتهم فـــي متابعة وإزالة الدعايات الإرهابية وغيرها مـــن المواد.

وقالت مونيكا بيكرت مديرة إدارة السياسة العالمية في فيس بوك وبريان فيشمان مدير سياسة مكافحة الإرهاب في فيس بوك "لقد زاد استخدام المنصة للذكاء الصناعي مثل مطابقة الصور وفهم اللغة لتحديد المحتوى وإزالته بسرعة".

وتستعمل المنصة الذكاء الصناعي لمطابقة الصور التي تسمح للشركة بمعرفة ما إذا كانت الصورة أو الفيديو الذي يتم تحميله مطابق الي صورة أو فيديو معروف مـــن الجماعات التي عرفت بأنها إرهابية، مثل داعش والقاعدة والشركات التابعة لها.

وأسس يوتيوب وفيسبوك وتويتر ومايكروسفت العام الماضي قاعدة بيانات مشتركة لبصمات رقمية تتعرف تلقائيا على مقاطع الفيديو والصور التي بها محتوى متشدد بحيث يكون هناك تعاون في التعرف على نفس المحتوى.

وتقوم المنصة حاليًا بتحليل النصوص التي تمدح وتدعم المنظمات المسلحة التي تم إزالتها سابقًا في سبيل تطوير الإشارات المعتمدة على هذه النصوص لنشر الدعاية.

وبحسب مونيكا بيكرت مديرة إدارة السياسة العالمية ضمن المنصة، فإن أكثر من نصف الحسابات التي أزالتها المنصة الداعمة للإرهاب قد وجدتها المنصة من تلقاء نفسها، وأن فيسبوك تريد إخبار مجتمعها بهذا ليعلموا أننا ملتزمون حقًا بجعل منصتنا الاجتماعية بيئة معادية للإرهاب.

وفي السنوات الأخيرة مارست ألمانيا وفرنسا وبريطانيا ودول قتل أو أصيب فيها مدنيون في تفجيرات وحوادث إطلاق نار نفذها متشددون إسلاميون ضغوطا على موقع فيسبوك وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي مثل جوجل وتويتر لفعل المزيد لإزالة المحتوى المتشدد وخطاب الكراهية.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل. لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر.

قال الخبير في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، خالد البرماوي، في تصريح لـ " سبوتنيك" عن التحكم في المحتوى داخل موقع "فيسبوك" إن الموضوع تقنيا ممكن، لكن التحكم فيه صعب، وعلى الأقل توجد محاولات من "فيسبوك"، وهناك محاولات أخرى مع "غوغل"، لفحص المحتوى وحذفه.

  • زكي أحمد