أسرار الأسبوع: مقتل 5 جنود في هجوم مسلح شمال مالي

قُتل 5 عسكريين وأصيب 8 آخرون بجروح، اليوم، إثر هجوم شنه مسلحون على نقطة عسكرية شمال مالي، وفق ما نقلت وكالة "الأناضول" التركية.

وقال الجيش المالى فى بيان إن خمسة جنود "قتلوا وأصيب ثمانية وتمت خسارة ثمانى اليات" فى الهجوم الذى وقع فى بينتاغونغو فى شمال البلاد "قرابة الساعة الخامسة صباح السبت".

وتبعد بينتاجونجو حوالى ثمانين كلم غرب تمبكتو، إحدى أكبر المدن في شمال مالي.

وكانت مصادر محلية أفادت في وقت سابق، أن الهجوم أسفر عن مقتل جنديين وفقدان آخرين.

من جهته، رَسَّخَ الجيش المالي في بيانه أن الهجوم شنته "عصابات لم تحدد هويتها حتى الآن"، لافتا إلى أن "الجرحى نقلوا إلى تمبكتو بفضل إِعَانَة شركائنا" في قوة برخان الفرنسية لمكافحة الارهاب في منطقة الساحل وبعثة الأمم المتحدة في مالي.

وتحدثت البعثة الأممية على حسابها على موقع Twitter تويتـر عن "هجوم دامٍ" استهدف الجيش المالي من دون أن تدلي بحصيلة. وأوضحت أنها ارسلت مروحية لنقل الجرحى. "كل العتاد الذي كان في المعسكر تم تدميره". وفي هجوم منفصل في اليوم نفسه، أحرق جهاديون مراكز للجمارك والشرطة في هومبوري بالمنطقة نفسها، بحسب الوزارة.

وتترأس مالي حاليًا مجموعة الخمس لمنطقة الساحل. ووافقت هذه الدول في مارس على تشكيل القوة المناهضة للجهاديين على ان تضم خمسة الاف عنصر.

الى ذلك، سار الاف الاشخاص السبت في العاصمة باماكو رفضا لاستفتاء حول مشروع لتعديل الدستور مقرر في التاسع من يوليو، ملبين دعوة المعارضة والمجتمع المدني.

وسقط شمال مالي في اذار/مارس-نيسان/ابريل 2012 تحت ضربات المجموعات الجهادية المتصلة بتنظيم القاعدة بعد هزيمة الجيش امام التمرد الذي يهيمن عليه الطوارق، وكان حليفا لهذه المجموعات التي عمد لاحقا الى الانقلاب عليها. وكان يفترض ان يؤدي هذا الاتفاق الى عزل الجهاديين نهائيا، لكن تطبيقه يراكم التأخر.

  • أديب أيدين