القوات العراقية تستعيد معبر الوليد على الحدود السورية

وذكر بيان لخلية الاعلام الحربي تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه اليوم انه " بتخطيط وإشراف قيادة العمليات المشتركة انطلقت قيادة قوات الحدود بعملية واسعة باسم [الفجر الجديد] لتحرير مناطق الشريط الحدودي في المنطقة الغربية ومن ثلاثة محاور بمشاركة قوات الحدود والحشد العشائري واسناد طيران الجيش والقوة الجوية وطيران التحالف الدولي".

أفاد مراسل الميادين بأن القوات العراقية أعلنت تحرير الشريط الحدودي مع سوريا والأردن بالكامل واستعادة السيطرة على منفذ الوليد الحدودي.

وقال البيان أن طائرات من قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة وقوة جوية عراقية شاركت في العملية.

والسيطرة على منفذ الوليد الحدودي يزيح مقاتلي الدولة الإسلامية من محيط قاعدة أمريكية على الجانب الآخر من الحدود في الأراضي السورية.

قالت القوات العراقية إنها حررت أحد المعابر على الحدود مع سوريا مـــن قبضة تنظيم الدولة الإسلامية.

ونقلت (واع) عن المصدر قوله إن "الملا وهو يعد عميد مسلحي تنظيم داعش في حوض الزور (45 كم شمال شرق بعقوبة) ويبلغ من العمر 60 عاما قتل متأثرا بجروح بليغة أصيب بها بعد مشاركته في الهجوم على إحدى نقاط المرابطة للحشد الشعبي في قرية الدواليب ضمن حوض شروين مساء يوم البارحة".

وقدر عدد المحاصرين في مناطق خاضعة لسيطرة التنظيم في الموصل بنحو مئتي ألف في مايو أيار لكن العدد تقلص مع تفوق قوات حكومة العـراق داخل المدينة.

وهرب نحو 800 ألف شخص أي أكثر من ثلث سكان الموصــــــــل قبل الحرب من المدينة بالفعل ولجأوا إلى بيوت أصدقاء وأقارب أو ذهبوا إلى المخيمات.

  • أمير الجبار