التلسكوب كبلر يكتشف عشرة كواكب أخرى قد تكون ملائمة للحياة — قناة الغد

أكدت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) إكـتـشـاف عشرة كواكب خارجة عن النظام الشمسي، تشبه الأرض وقد تكون قابلة للسكن لاحتمال وجود مياه سائلة علــــــــى سطحها.

وعثر العلماء على الكواكب المرشحة فى دفعة نهائية من عمليات رصد أجراها التلسكوب الفضائى كبلر التابع لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) لنحو 200 ألف عينة للنجوم فى مجموعة الدجاجة النجمية.

وأوضح ماريو بيريز العالم في برنامج كيبلر في مؤتمر عبر الهاتف مع صحافيين: "ثمة سؤال مهم بالنسبة إلينا (هل نحن وحدنا؟)".

أضاف علماء الفلك، أمس الإثنين، 219 مرشحا إلى قائمة متزايدة من الكواكب خارج المجموعة الشمسية من بينها عشرة قد تكون مماثلة تقريبا لحجم ودرجة حرارة الأرض مما يعزز فرص وجود حياة عليها.

وتشمل الكواكب المرشحة عشرة عوالم صخرية مكتشفة حديثا تقع على مسافة مناسبة من نجومها الرئيسية كي تتجمع المياه إذا وجدت على سطحها. "أننا لسنا وحدنا". ويعتقد العلماء أن المياه السائلة مكوِّنٌ رئيسي للحياة.

وقد ثبت وجود أكثر من 30 من هذه الكواكب الشبيهة بالأرض.

وكان فريق مهمة تلسكوب الفضاء "كيبلر" قد أصدر نتائج مسح لـ219 كوكبا مرجحا خارج مجموعتنا الشمسية اكتشفها المرصد الفضائي الذي أطلقته ناسا في 2009 لاكتشاف ما إذا كانت هناك حياة في مجرة درب التبانة. ويشمل ذلك العدد نحو 50 عالماً آخراً من المحتمل أن يكون في نفس حجم ودرجة حرارة الأرض تقريباً. وتمكن "كبلر"، من اكتشاف 4044 كوكبًا خارج المجموعة الشمسية، منهم 49 كوكبًا، يقعون في منطقة قابلة للسكنى.

وقدمت بيانات كبلر كذلك طريقة جديدة لتحديد ما إذا كان لكوكب ما سطح صلب مثل الأرض أو أن معظمه مؤلف من الغازات مثل نبتون.

وتأتي الاكتشافات المحتملة كجزء من القائمة النهائية للنتائج التي تم إصدارها للمهمة الاولى لتلسكوب الفضاء كيبلر، حيث عمل التلسكوب على مسح كوكبه سيجنوس منذ عام 2009، ووجد العلماء خلال ذلك الوقت أكثر من 5000 كوكب خارجي محتمل في منطقة من السماء تبعد حوالي 3000 سنة ضوئية عن الأرض.

  • أسيل الغني