تفاصيل القاء السلطات السـعودية القبض على عناصر الحـرس الشيعي الثوري الايراني

ونفى أغابابي وجود أي دليل على أن الأشخاص الذين تم احتجازهم من قبل القوات السعودية هم من العسكريين الإيرانيين.

كما تأتي هذه المنصة لتطوير الموارد البحرية التي تمتاز بها الـسعـودية.

وأكد نائب وزير الداخلية الإيراني، أنه حتى إذا كان قاربا الصيد قد دخلا المياه السعودية، فإن خفر السواحل ليس لديهم الحق في إطلاق النار عليهما، لافتًا إلى أنه ليس هناك معلومات واضحة حتى الآن عن القارب الثاني.

في عملية أمنية نوعية أعلـنــــــــت السعودية الاثنيــــــــــــــــن بأن القـــــــوات البحرية الملكية اعتقلت 3 عناصر مـــــــن الحرس الثوري الإيراني كانوا علــــــــى متن زورق محمل بالمتفجرات يتجه نحو منصة نفطية في حقل المرجان في الخليج العربـــــــــــي عند الـســــاعـــــة 20:28 مـــــــن مساء يـــــــوم الجمعـــــــــــــــة الموافق 16 يونيــــــــــــو.

ودخلت الزوارق المياه الإقليمية السعودية، وحاولت التوجه مسرعة إلى منصات حقل المرجان النفطي، قبل أن تتصدى لها القوات البحرية وتحتجز أحدها.

وقال مجيد أغابابي، المكلف بشؤون الحدود في وزارة الداخلية الإيرانية، اليوم الاثنين، حسب ما نقلت عنه وكالة "ايرنا" للأنباء، إن "هوية الأشخاص الثلاثة معروفة، وهم ينحدرون من بوشهر (مرفأ جنوب إيران)، وكانوا يصطادون عندما اعتقلهم خفر السواحل السعودي".

وأضافت ، "على الفور تصدّت لها القوات البحرية وأطلقت تجاهها طلقات تحذيرية لم تستجب لها الزوارق المعتدية، وقد تم القبض على أحد الزوارق، واتضح أنه محمل بالأسلحة مـــن أجل هدف تخريبي، بينما فر الزورقان الآخران". لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر.

نشكركم زوارنا الكرام وسوف نقوم بنقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم، ادعمونا بلايك وشير على مواقع التواصل الاجتماعي ليصلكم جديد الاخبار، مع تحيات اسرة موقع تواصل دائمآ.

  • يونس سلامة