ظاهرة كونية لم تحدث منذ قرن. فترقبوها

نشرت الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء "وكالة ناسا"، التابعة لحكومة الولايات المتحدة الأميركية، تفاصيل الدراسة التي أعدّتها عن أوّل كسوفٍ كليٍّ للشمس في الولايات المتحدة منذ قرن من الزمن، وذلك قبل نحو شهرين من حدوث الظاهرة الكونية التي ستشمل أميركا من "أوريغون" وحتى "ساوث كارولاينا".

وخلال الكسوف الشمسي في الحادي والعشرين من أغسطس سيمر القمر بين الشمس والأرض، ليحجب وجه الشمس ليظهر غلافها الخارجي فقط في السماء.

ويمكن لهواة الفلك رؤية ظل عرضه 113 كيلومتراً للقمر يعبر البلاد ابتداء من الساعة 10:15 صباحاً بتوقيت شرقي الولايات المتحدة (17.15 بتوقيت غرينتش) قرب لينكولن بيتش بولاية أوريغون، لينتهي بالساعة 2:49 مساء في مكليلانفيل بولاية ساوث كارولينا.

وقالت ناسا إنها ستطلق بالونات أبحاث على ارتفاعات عالية وطائرات لإجراء تجارب للفيزياء الشمسية، وعلوم الأرض ستجريها خلال الكسوف، وتعتزم أيضا بث مشاهد الكسوف على الهواء مباشرة من عشرات المواقع فى مسار الكسوف.

ويحدث الكسوف الكلى للشمس على الأرض كل سَنَة، لكن يسقط ظله غالبا فوق المحيطات أو المناطق النائية.

والمرة الأخيرة التي رَأْي فيها جزء من الولايات المتحدة كسوفًا كليًّا للشمس كانت سَنَة 1979. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم. الولايات المتحدة تنتظر ظاهرة الكسوف الكلى، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

  • أسيل الغني