أف بي آي: طعن شرطي في مطار ميشيغان "عمل إرهابي"

أفادت مصادر رسمية أمريكية إن شرطيًا تعرض للطعن الأربعاء، في مطار فلينت الأمريكي في ولاية ميشيغان في شمال البلاد، في حين تطرقت وسائل الإعلام إلى احتمال أن يكون العمل "إرهابيًا".

والهجوم الذي وقع في مطار بيشوب في مدينة فلينت، هو الأخير في سلسلة هجمات استهدفت عناصر أمن في مختلف أنحاء العالم، وأعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن كثير منها.

وقال جيليوس إن فتوحي دخل الولايات المتحدة من ليك تشامبلين في نيويورك في 16 يونيو/حزيران قبل أن يتجه إلى ميشيغان.

وحالة ضابط شرطة المطار الجريح مستقرة، وذكر المطار في البيان أن "المشتبه فيه قيد الاحتجاز ويجري حالياً استجوابه".

من جهته، تعهّد وزير العدل جيف سيشنز بأنّ أي هجوم على قوات الأمن سيؤدي إلى الملاحقات التي ينص عليها القانون. وتَحَدُّثُ بِدَوْرَةِ في بيان "الرئيس (دونالد) ترامب أَقَرَّ بِدَوْرِهَ أن أمن الشرطيين أولوية ووزارة العدل تَنْوِيَ تحقيق هذا الهدف".

وتحقق السلطات في عملية الطعن كعمل إرهابي.

وتسلم مكتب التحقيقات الفدرالي "اف بي اي" التحقيق.

ويشهد العالم، وخصوصا اوروبا، هجمات مماثلة ينفذها مسلحون بمفردهم.

وقبلها باسبوعين، هاجم جهادي قال انه من "جنود الخلافة" دورية للشرطة بالقرب من كاتدرائية نوتردام في باريس.

  • عبد الكريم شاد